الرئيسية / أخبار جلالة السلطان / تدشين جائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي

تدشين جائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي

بناء على الأوامر السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة باستحداث جائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي تم بمدينة ستافنجر بمملكة النرويج أمس تدشين جائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي ، والتي تشهد المرحلة الثانية من سباق السفن الشراعية الطويلة لعام 2011م.وقد تشرفت وزارة الدفاع ممثلة بالبحرية السلطانية العمانية بالإشراف على هذه الجائزة والتي تعد أحدث وأرقى جائزة تمنح في مجال سباقات الإبحار الشراعي. وستكون بمثابة دعم للتدريب على الإبحار الشراعي وتعزيز أواصر المحبة والصداقة بين أطقم السفن التي تشارك في مختلف سباقات الإبحار الشراعي العالمي.
وفي كلمته التي ألقاها في حفل التدشين أكد العميد الركن بحري/ يعقوب بن يوسف الكمشكي مدير عام الإدارة والمالية بالبحرية السلطانية العمانية أن جائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي تأتي امتدادا لتاريخ عمان البحري الحافل بالأمجاد والذي كان له الدور الرائد لكثير من الانجازات البحرية الشراعية التي حققتها السلطنة على مدار السنوات الاربعين الماضية من عمر النهضة المباركة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الاعلى للقوات المسلحة.
وأضاف قائلا: (سيتم تخصيص جائزة عينية بواقع سنوي على مدار خمس سنوات وذلك بهدف إتاحة الفرصة أمام 100 شاب للمشاركة في سباق السفن الشراعية الطويلة الذي يتم تنظيمه سنويًا، أما الجزء الآخر من هذه المنحة التدريبية فسيتم تخصيصه “لجائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي”، وهي أرقى جائزة سيتم تقديهما خلال المؤتمر الدولي السنوي للجمعية الدولية للإبحار الشراعي والذي تنطلق فعالياته لأول مرة هذا العام).
وحول أهمية هذه الجائزة تقول الدكتورة زينب بنت علي القاسمية سفيرة السلطنة لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية والتي شاركت في حفل تدشين الجائزة( ما من شك في أن جائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي تأتي إضافة الى سلسلة من اهتمامات المقام السامي بتأكيد الدور الريادي الذي لعبته السلطنة على مر العصور فيما يتعلق بالإرث البحري، وفي هذا نستذكر مشاركات سفينة صحار وسفينة جوهرة مسقط وسفينة شباب عمان ، وما يميز هذه الجائزة أنها جائزة سنوية تعنى بتدريب من لديه هواية الإبحار الشراعي وبالتالي ستعطي نقلة نوعية في التدريب والتأهيل للمعنيين والمهتمين في هذا الجانب) كما ألقى / نايجل روي رئيس الجمعية الدولية للإبحار الشراعي كلمة بهذه المناسبة قال فيها ( إن جائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي ستوجد بلا شك جواً من المنافسة الشريفة بين المتسابقين، وسيتم فتح باب الترشح للمنافسة في القريب العاجل من خلال أعضاء الجمعية البالغ عددهم 26 منظمة وطنية للإبحار الشراعي ، ومن هذا المنطلق فإننا سنعمل بخطى حثيثة لضمان استفادة أكبر عدد ممكن من الشباب على اختلاف أجناسهم من هذا الدعم السخي من لدن جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حيث سيتم منح الجائزة إما لأحد الأفراد، أو الجهة المشغلة لسفينة تدريب على الإبحار الشراعي، أو إحدى الهيئات العاملة في مجال التدريب على الإبحار الشراعي نظير الخدمات المتميزة التي تقدمها للأخذ بيد الشباب في هذا المضمار) وتعنى الجمعية الدولية للإبحار الشراعي بمساعدة الشباب وذوي الاحتياجات الخاصة للتدرب على الابحار الشراعي، وهي جمعية خيرية مقرها المملكة المتحدة ، وستقوم بالتعاون مع البحرية السلطانية العمانية بالإشراف على جائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي.
وعلى هامش الاحتفال تم عقد مؤتمر صحفي للرد على استفسارات وسائل الاعلام والمؤسسات الدولية المعنية بالإبحار الشراعي وأطقم السفن التي تشارك دائما في مهرجانات سباق السفن الشراعية الطويلة والتي تتعلق بجوانب الترشح للجائزة وكيفية الاستفادة من المنح التدريبية التي سيتم تقديمها لعدد من الشباب من جميع أنحاء العالم للتدرب على الإبحار الشراعي، حيث يشارك حاليا عدد من شباب العالم في التدرب على الإبحار الشراعي كونهم أول دفعة يتم اختيارها ضمن برنامج الجائزة للمنح التدريبية والذي يركز على الشباب وذوي الاحتياجات الخاصة، وحول هذا البرنامج ألقت متدربة من النرويج كلمة بالنيابة عن زملائها المستفيدين من هذه المنحة قائلة ( نيابة عن جميع الشباب الذين تم اختيارهم لهذا البرنامج نود أن نتقدم بالشكر الجزيل إلى السلطنة لاختيارها لنا للتدرب على الابحار الشراعي ولا ندري لربما نبحر في يوم من الأيام الى عمان).
يقول المقدم الركن بحري/ سيف بن ناصر الرحبي قائد سفينة البحرية السلطانية العمانية شباب : إن استحداث “جائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي” تعد تتويجًا لاهتمامات مولانا بالإبحار الشراعي، ودعما لجمعية التدريب الشراعي العالمي ولبث ثقافة الإبحار الشراعي وأهميته في غرس الصداقة والسلام، وهي بادرة مميزة في تدريب الإبحار الشراعي ستعمل على تحقيق معاني الصداقة والسلام بين الشعوب، وبهذه الجائزة التي تحمل اسم قائد عمان وباني نهضتها سيبقى العالم يذكر اهتمامات حضرة صاحب الجلاله السلطان قابوس بن سعيد المعظم في غرس اواصر الصداقة والسلام ) .
أما إسليف يوهافسان عمدة مدينة ستافنجر فقد أشاد بجائزة السلطان قابوس للإبحار الشراعي والمكانة التي ستحتلها هذه الجائزة في سباقات الإبحار الشراعي الطويلة لكونها أحدث جائزة تمنح في هذا المجال، وهو يتقدم بالشكر الجزيل الى السلطنة التي اختارت مدينة ستافنجر حيث تقام المرحلة الثانية من سباق السفن الشراعية الطويلة.

عن ادارة الموقع

المعتصم بالله الغيلاني

شاهد أيضاً

جلالته يهنئ ملك بلجيكا

مسقط ـ العمانية: بعث حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظـم ـ حفظه الله …

Translate »